صناع الامل تطلق برنامجها الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط

بحضور واسع من المؤسسات والمهتمين في مجال الصحة النفسية نظمت مؤسسة صناع الامل بالتعاون مع جامعة القدس أبو ديس كلية الصحة العامة، في يوم الخميس الماضي يوما مفتوحا بعنوان "دبلوم عالي ماجستير في "العلاج النفسي “ في مقر المؤسسة بمدينة بيت لحم.

حيث رحبت الأستاذة فدوى عباد مديرة المؤسسة بالحضور الذي ضم العديد من المؤسسات العاملة في مجال الصحة النفسية والمهتمين في هذا المجال، معلنة عن انطلاق برنامج ماجستير في العلاج النفسي والذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط موضحة انه جاء تلبية للاحتياجات المتزايدة للعاملين في قطاع الصحة النفسية بشكل خاص والمجتمع الفلسطيني بشكل عام.

حيث يخلق هذا البرنامج نوعية خدمات نفسية تراعي الواقع والظروف الحالية التي يعاني منها المجتمع الفلسطيني والناتجة عن ممارسات الاحتلال العنصرية والضغوط السياسية والاقتصادية.

كما وتطرقت عباد الى الهدف من البرنامج وهو العمل على تطوير الكوادر والاخصائيين النفسيين العاملين في مؤسسات الصحة النفسية الفلسطينية من خلال توفير منح ل 15مشارك ومشاركة يرشحون من قبل مؤسساتهم، فان مؤسسة صناع الأمل تتوق الى خلق مساحة تشاركية بين مؤسسات المجتمع الفلسطيني العاملة في هذا المجال.

بعد ذلك تحدثت الدكتورة نجاح الخطيب المحاضرة في جامعة القدس عن مدى اهمية هذا البرنامج، والذي هو تخصص فرعي يندرج ضمن التخصص الأساسي لبرنامج الصحة النفسية المجتمعية، كما وتطرقت الدكتورة الخطيب لشروط اختيار الطلبة ومكونات البرنامج التدريبي والتطبيقي للطلبة المشاركين

ومن ثم تحدثت الدكتورة منى حميد محاضرة في جامعة القدس في كلية الصحة العامة معتبرة ان البرنامج جاء ثمرة لعمل دؤوب ما بين الجامعة وصناع الامل تم خلالها تطوير المحتوى الاكاديمي والتطبيقي للبرنامج وليكون مكتملا وشاملا بشكله الحالي، وأضافت حميد،بأن أهمية البرنامج تكمن في تخريج كادر مميز قادر علي تلبية احتياجات مؤسسات المجتمع الفلسطيني في مجال الصحة والعلاج النفسي.

وتخلل اليوم المفتوح الإجابة على الكثير من اسئلة الحضور ومداخلاتهم، من ضمنها التأكيد على ان البرنامج جاء فعلا ملبيا لاحتياج ضروري وملح لتطوير قطاع الصحة النفسية ورفده بالكوادر المتخصصة لخلق نقلة نوعية في هذا القطاع الهام للشعب الفلسطيني والذي لا يقل أهمية عن القطاعات اخرى بل هو يتقاطع ويدعمها جميعا.

كما وشكر الحضور مؤسسة صناع الامل التي بادرت لهذا البرنامج التنموي ليتقاطع الدور الاكاديمي للجامعة مع الدور العملي التطبيقي الاشرافي لمؤسسة صناع الامل ليخلق حالة تكاملية اثمرت بهذا التعاون ليشكل الجانب التطبيقي داعما اساسيا ومكملا للجانب الأكاديمي.

وفي الختام شكرت السيدة فدوى عباد جميع المؤسسات المشاركة في هذا اليوم المفتوح على تجاوبها وتفاعلها مع البرنامج

ثم قام ممثلي المؤسسات المشاركة وهي 50 مؤسسة باستلام طلبات لترشيح مشاركيها في البرنامج ليتقدموا قبل الموعد النهائي لاستلام الطلبات هو نهاية يوم الاثنين القادم 30 تشرين ثاني .


عن دنيا الوطن
24/11/2015